منظمة التعاون الإسلامي تدين قرار واشنطن بـ«سيادة إسرائيل» على الجولان

انتقدت «شرعنة الاحتلال» بسياسة الأمر الواقع

0 2

أدانت منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الثلاثاء، اعتراف الإدارة الأمريكية بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة.

 

وأكدت المنظمة -في بيان لها- أن هذا القرار يأتي في إطار تكريس الأمر الواقع، وشرعنة الاحتلال الإسرائيلي لهضبة الجولان، مشيرة إلى أن هذا الإجراء يمثّل مخالفة صريحة للقانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، لا سيما قراراي مجلس الأمن رقم 242 لعام 1967، ورقم 497 لعام 1981.

 

وأكدت منظمة التعاون الإسلامي، أن القرار الأمريكي لا يغير من الوضع القانوني لهضبة الجولان السورية، بصفتها أرضًا عربية سورية محتلّة وفقًا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

 

وحثّت جميع دول العالم على احترام مقررات الشرعية الدولية، وعدم الاعتراف بأي من التدابير والإجراءات التي تخالفها في ما يخص هضبة الجولان السورية المحتلة.

 

وكانت السعودية قد أعلنت -في وقت سابق- عن رفضها التامّ واستنكارها للإعلان الذي أصدرته الإدارة الأمريكية بالاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلّة.

 

وأكدت المملكة موقفها الثابت والمبدئي من هضبة الجولان، وأنها أرض عربية سورية محتلّة وفق القرارات الدولية ذات الصلة، وأن محاولات فرض الأمر الواقع لا تغير في الحقائق شيئًا.

 

وأشارت إلى أن إعلان الإدارة الأمريكية هو مخالفة صريحة لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي، وللقرارات الدولية ذات الصلة بما في ذلك قرارات مجلس الأمن رقم (242) لعام 1967م، ورقم (497) لعام 1981م، وستكون له آثار سلبية كبيرة على مسيرة السلام في الشرق الأوسط وأمن واستقرار المنطقة.

 

ودعت المملكة، كل الأطراف، إلى احترام مقررات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة.

 

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقع مساء أمس الإثنين، على إعلان اعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، قائلًا عقب لقائه مع رئيس مجلس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو «إن لدى إسرائيل الحق المطلق في الدفاع عن نفسها»، وأضاف: «أي اتفاق مُحتمَل بخصوص الشرق الأوسط، لا بد أن يشمل حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها».

 

أخبار ذات صلة:

\ المملكة ترفض وتستنكر اعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق