موقع إخباري شامل تتابعون فيه مستجدات الأحداث في السعودية والعالم على مدار الساعة، وتغطية مستمرة لى كافة لأخبار

عشرات القتلى والجرحى في حريق فندقٍ بنيودلهي

استمرّ بضع ساعات.. والأخشاب عطّلت الإخلاء

عشرات القتلى والجرحى في حريق فندقٍ بنيودلهي
0 4

لقي 17 شخصًا على الأقل مصرعهم وأصيب عشرات، في حريق هائل اندلع اليوم الثلاثاء بفندقٍ في العاصمة الهندية نيودلهي.

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية، بأنّ الحريق اندلع في فندق «آربيت بالاس» الذي يقع في جزء مزدحم وسط نيودلهي، وأظهرت لقطات تصاعد النيران في الطابق الأعلى للفندق.

من جانبه، صرّح سونيل تشودري المسؤول في إدارة الإطفاء: «تأكدنا من إدارات المستشفيات أنّ الحصيلة هي الآن 17 قتيلًا بينهم طفل»، بينما ذكرت وسائل إعلام محلية، أنّ المرأة والطفل قضيا عندما حاولا القفز من إحدى النوافذ.

وأكّد مدير الإطفاء في نيودلهي جي سي ميسرا السيطرة على الحريق وإنقاذ 35 شخصًا في عملية استمرت بضع ساعات. وأوضح مسؤول آخر في جهاز الإطفاء للصحفيين: «أرضية الممرات كانت خشبية، ولذا لم يتمكن الناس من إخلاء الفندق عبرها».

وأظهرت لقطات دخانًا كثيفًا وألسنة النيران تتصاعد من الطابق الأخير للفندق المكون من أربع طبقات، بينما بدأت الشرطة التحقيق في أسباب الحريق.

وتمّت السيطرة على الحريق في الساعات الأولى من هذا الصباح بمساعدة 25 عربة إطفاء على الأقل، بينما أتت النيران على الطابق الأعلى.

والحرائق أمر شائع في الهند بسبب ضعف معايير السلامة وعدم التقيد بالقوانين.وتتكرر الحرائق بشكل خاص في بومباي (العاصمة المالية للبلاد)، حيث يقيم ملايين الأشخاص في أماكن مكتظّة ومتهالكة بسبب ارتفاع الإيجارات.

وفي ديسمبر الماضي، قُتل ستة أشخاص عندما اندلع حريق في مستشفى في بومباي. وفي عام 2017، لقي 14 شخصًا مصرعهم في بومباي، عندما شبّ حريق في أحد المطاعم الشهيرة.

كما أصيب ما لا يقل عن 40 شخصًا في حريق اندلع في مصفاة بترول بهارات في مدينة مومباي، وحدث ذلك في حجرة في محطة التكسير بالهيدروجين.

لم يقتصر الأمر على مثل هذه الحرائق، لكن أُعلن في سبتمبر الماضي أنّ سكان مدينة بنغالور الواقعة في جنوب الهند، فوجئوا بظاهرة نادرة في فضاء المدينة، حيث أظهر تسجيل مصور السماء كأنها تحترق، إذ بدت النار في سماء بنغالور كأنها تلتهم السحب، ويزداد اللهب اتساعًا مع مرور الوقت، في مشهد شبّهه السكان بما يحدث في «أفلام الخيال العلمي».

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More